.

الغرفة العربية الفرنسية: بيئة ملائمة لتعزيز علاقات التعاون الاقتصادي بين السودان وفرنسا

 

اكد الاستاذ بكري يوسف عمر عضو المكتب التنفيذي للغرفة العربية الفرنسية مستشار رئيس الغرفة ضرورة تنشيط وتطوير علاقات التعاون الاقتصادي بين السودان وفرنسا من خلال تفعيل علاقات القطاع الخاص بالبلدين فى المجالات المتعددة فى ظل وجود عدد من مذكرات التفاهم والاتفاقيات الموقعة بين قطاعات الاعمال بالبلدين ، وقال بكري فى تصريح صحفي بمناسبة اليوم الوطني لفرنسا الذي يصادف الرابع عشر من يوليو من كل عام “توجد كثير من العوامل والفرص المتاحة لاقامة علاقات تعاون نموذجية ومثمرة بين البلدين ” ناقلا تحايا قطاعات الاعمال بالسودان للشعب الفرنسي ولقطاعات الاعمال بفرنسا بمناسبة الاحتفال باليوم الوطني.
واشار بكري الى السعي الجاد للغرفة لترقية علاقات التعاون بين اللقطاع الخاص بفرنسا والدول العربية لافتا الي عدد من الاتفاقيات الموقعة بين قطاعات الاعمال بفرنسا والسودان والتي يمكن ان تمثل مرتكزا للانتقال بالعلاقات الى افاق ارحب اهمها الاتفاقية المشتركة التي تم توقيعها مطلع هذا العام بين اصحاب العمل بالسودان واتحاد رجال الاعمال الفرنسيين (MEDEF) والعضوية الفاعلة للاتحاد فى المكتب التنفيذي للغرفة العربية الفرنسية والاتفاق مع مجموعة الشركات الفرنسية العاملة فى مجالات الاستثمار فى قطاع الزراعة والانتاج الحيواني (ADEPTA) الى جانب ما تم التوافق عليه فى اجتماع اتحاد اصحاب العمل بممثلة مؤسسة الاعمال الفرنسية (Business France) وهي هيئة حكومية مسئولة عن الاستثمارات الفرنسية الخارجية خلال زيارة وفدها مؤخرا للخرطوم والاتفاق للترتيب والاعداد لتنظيم زيارة وفد من كبري الشركات الفرنسية العاملة فى مجالات الطاقة والطاقة البديلة خلال اكتوير المقبل بالخرطوم مشيرا فى هذا الصدد الى الاجتماع الذي التئام مؤخرا بمشاركته وحضور محافظ بنك السودان المكلف مساعد محمد احمد والمهندس موسي احمد وكيل وزارة الكهرباء وممثلي عدد من الشركات السودانية العاملة بالمجال للاتفاق علي وضع الاطار العام للزيارة لتحقيق النجاح لزيارة وفد الشركات الفرنسية للخطوم اكتوبر المقبل.
واشار عضو المكتب التنفيذي للغرفة العربية الفرنسية الى جهود للارتقاء بعلاقات التعاون التجاري والاستثماري بين السودان وفرنسا داعيا القطاع الخاص بالبلدين الاستفادة من الفرصة التي اتاحها تعديلات وزارة الخزانة الامريكية – مكتب ادارة الاصول الامريكية “اوفاك” – الخاصة بالعقوبات الامريكية بالاجزاء 538 و 596 والتي اتاحت انسياب التحويلات المصرفية وتمويل الصادر مناشدا البنوك المركزية والمؤسسات المصرفية بالبلدين انزال الخطوة الامريكية الى ارض الواقع باعادة عمليات التحويلات المصرفية بواسطة المراسلين بالخارج لتسهيل عمليات التبادل التجاري بين البلدين لافتا الى ان هناك العديد من مجالات الشراكة بين القطاع الخاص بالبلدين خاصة فى مجالات الطاقة والبنيات التحتية والمعدات والاليات والصناعات التحويلية الى جانب صناعة النفط والتعدين والتعليم والتكنلوجيا لافتا الى حاجة فرنسا الى العديد من منتجات المواد الخام السوداني خاصة من الزراعية والحيوانية مشيدا بجهود السفارة الفرنسية بالخرطوم والسودانية بباريس لدعم علاقات التعاون الاقتصادي والتجاري بين البلدين.

[fbcomments]

جديد الصور

اعلانات

تكوين النافذة الواحدة لإجراءات الانشطة التجاريه والصناعيه

Sudanese Business Federation