.

بروف قنيف يدعو للاستفادة بما لدي السودان من امكانيات فى مجال الزراعة العضوية

أكد الخبير الزراعي البروفيسور أحمد على قنيف ان السودان يتمتع بمنتجات عضوية كبيرة وانه رغم ذلك لم نتمكن من أستغلالها والأستفادة منها اقتصاديا رغم الطالب العالمى العالي عليها، ودعا للأهتمام بالزراعة العضوية للوصول للأسواق العالمية لتسهم فى النهوض بالأقتصاد السوداني مشيرا إلي ان هنالك طلبات كبيره جدا على المنتجات العضوية التي تخلو من الأسمدة والمبيدات بجانب الزيادة المطردة في سكان وفقدان الثقة في المنتجات الأخرى التي تستخدم في الكيماويات بالأضافة الي أنشغال العالم بقضية الغذاء وسلامتها ، واوضح قنيف في أفتتاح أعمل الدورة التدريبية في مجال الزراعة العضوية أمس التي نظمهتها شركة السهول لتطوير الزراعة العضوية وشركة يونايتد مانجمينت باتحاد المهندسين الزراعيين ان أستخدام المبيدات في الزراعة أدى لظهور نتائج سالبه في صحة الانسان والبئية والحيوان واضاف “نحن في السودان لدينا أمكانيات مهوله لأنتاج الزراعة العضوية خاصة الزراعة المطرية” لافتا إلى ان 80 % من الزراعة بالسودان انتاج عضوى وقال ان السودان غنى بالمنتجات العضوية لكن يحتاج فقط لمنح التراخيص التي تمكن من الوصول للأسواق العاليمة وأعتبر بداية الدورة أنطلاقة نحو الزراعة العضوية بالبلاد.

وكشف قنيف عن وجود شركة متخصصه لمنح الشهادات وتراخيص الزراعة العضوية وقال انه عقب ذلك يمكن بعد ان نتوجه بالمنتجات العضوية للسوق العالمي للتسويق ولتي تسهم فى استجلاب العملات الحره وقال ان تكلفة الانتاج أصبحت عاليه ولات تمكن السودان من منافسة السوق العالمي ،

من جانبه قال رئيس اتحاد الغرف الزراعية الاستاذ هاشم على محمد خير فى افادته للانتباهة ان انطلاقة الدورة التدريبية للزراعة العضوية تعتبر دون شك فال خير وبشارة جديدة للقطاع الزراعي والتي تتيح منهجا لكيفية تقديم منتجاتنا العضوية للاسواق العالمية لافتا الى ان هذة الخطوة ستتيح المجال للتعريف بما يتمتع به السودان من امكانيات كبيرة فى مجال الزراعة العضوية بما يمكن من دعم اقتصادنا الوطني بما يحتاجه العالم منها منوها الى ان السودان يصنف من قبل العديد من المؤسسات والدوائر الاقتصادية المعنية بسلامة وامن الغذاء علي المستوي العالمي من الدول المتقدمة والدول القلائل التي تتوافر بها مزايا وامكانيات ضخمة ومتنوعة تمكنه من الانتاج العضوي للزراعة وفقا للمعايير العالمية والمبادئ المطلوبة والتي يمكن ان تشكل اضافة كبيرة فى الاسواق العالمية وتغطية جزء كبير من الطلب العالمي مشيرا الى اننا نحتاج القليل من  الجهد العلمي والعملي والقليل من الامكانيات والفكر حتي نغتنم فرصة نادرة قل ما تتوافر الى بلد ما فى العالم لافتا الى ان جل الانتاج العالمي من السلع الزراعية والاغذية لا يكاد يخلو من نسبة تتراوح بين بلد واخر من استخدامات المبيدات والمحسنات والاسمدة الزراعية فاذ ما استطعنا توفير منتجات عضوية بلا شك ستكون اضافة حقيقية لاقتصادنا الوطني ولسمعت وتصنيف انتاجنا فى السوق العالمي وتعزيز توجه الدولة وشعارها “الانتاج من اجل الصادر” وهو ما نفتقده معربا عن امله ان تسهم جهود شركة السهول لتطوير الزراعة العضوية والمتمثلة اليوم فى اقامة هذة الورشة المتخصصة بالتعاون مع مؤسسات ذات خبرة وعلاقات دولية فى المجال ممثلة فى شركة يونايتد مانجمينتت فى ترسيخ وتعزيز اقرار المبادئ والممارسات والمعايير الدولية المرتبطة بعمليات الانتاج الزراعي العضوي مشددا علي مثل هذة الفعاليات هي التي ستساعدنا للولوج الى الاسواق العالمية وفقنهج علمي ظل يعترف به العالم دون الاعتماد علي التقليدية وقال اشير هنا فقط الى اننا ننتج الان 30 الف طن من الدواجن في العام وان التوقعات تشير الى ان السودان سيكون من اوائل الدول المصدرة للدواجن في العالم خلال السنوات المقبله وهو هدف يحتم علينا التخطيط والترتيب العلمي له بكل دقة باستصحاب العديد من التحديات التي ظلت تواجه اقتصادنا .

[fbcomments]

جديد الصور

اعلانات

تكوين النافذة الواحدة لإجراءات الانشطة التجاريه والصناعيه

صفحات

Sudanese Business Federation