.

توجه لتبني القطاع الخاص لانشاء شركات مساهمة عامة للاستثمار فى مجالات مختلفة بالولاية

 

اقر دكتور عبد الكريم موسي والي ولاية سنار بوجود بعض المعوقات والمشاكل التي تواجه العملية الاستثمارية بالولاية لاسباب متعددة مؤكدا حرص حكومته علي معالجتها والاستفادة منها لخلق بيئة استثمارية مواتية للمستثمر وللمواطن وللولاية وللاقتصاد السوداني واكد الوالي خلال مخاطبته القاء المشترك مع اصحاب العمل برئاسة سعود البرير رئيس اتحاد اصحاب العمل بحضور اعضاء الولاية بالمجلس التشريعي وعدد من الوزراء للتفاكر حول وضع رؤية مشتركة مع القطاع الخاص لانطلاقة حقيقية للاستثمار بالولاية اكد انه بالتفاهم وبالعمل القبلي لشروط وواجبات الاستثمار يمكن تفادي السلبيات السابقة لافتا الى ترتيبات واجراءات وتدابير محكمة تعمل عليها الولاية لتسهيل وتحفيز الاستثمار واعلن عن تكوين لجنة عليا برئاستة لمعالجة وحل مشاكل كافة قضايا ومشاكل المشروعات القائمة بالولاية مشيرا الى ان الولاية وضعت ملفا واحدا لانجازه خلال المرحلة حتي 2020 يتمثل فى الملف الاقتصادي والنهوض باقتصاد الولاية واستغلال مواردها وما تتميز به من ميزات نسبية بما يسهم فى سد الفجوة فى الميزان التجاري ومعالجة الاختلالات التي اصابت الاقتصاد السوداني من خلال زيادة الانتاج والانتاجية والاهتمام بالانتاج من اجل زيادة الصادرات من المنتجات الزراعة بشقيها والتركيز علي القطاع البستاني والصناعات التحويلية والمحالج واقامة المسالخ بالتعاون مع اصحاب العمل لاحداث تحولات نوعية بالولاية فى المجال الاستثماري مبينا ان الاجتماع يعتبر خطوة اولي لوضع خطة انطلاق قوية لتنفيذ عدد من المشروعات الاستثمارية بالتعاون مع القطاع الخاص واحداث اختراق كبير فى الاقتصاد الوطني .
واشار سعود البرير رئيس اتحاد اصحاب العمل الى ان ولاية سنار مبشرة وواعدة بكثير من الموارد والثروات والامكانيات الاقتصادية والاستثمارية مشيدا بتوجهات وتاكيدات الوالي لجعل ملف الاقتصاد كاولوية قصوي معلنا عن الاستعداد للقطاع الخاص لقيادة وتبني مبادرة لاقامة شركات مساهمة عامة بموارد ضخمة لتحقيق دفعة ونقلة قوية للاستثمار فى عدد من المشروعات الجديدة ان كانت جاهزة او التوسع فى المشروعات القائمة للزراعة التعاقدية بالاستفادة من موارد الولاية لافتا الى تجارب القطاع الخاص الوطني الذي وصف ادائه وانجازاته بالوطنية لنحو مائة سنة ماضية رغم المحن والعقبات التي مر بها الا انه ظل صامدا وشدد علي ان الاقتصاد السوداني فى حاجة الى زيادة الانتاج والصادر لاعادتع الى قوته السابقة المعتمدة علي الزراعة لافتا الى اهمية عقد جلسة اخري مع قيادة ولاية سنار لتحديد عدد من المشروعات ذات الاولوية بالولاية للشروع فى تنفيذها مع السعي لمعالجة المشاكل الموجودة بالتنسيق مع حكومة الولاية.
وقال المهندس يوسف احمد يوسف نائب رئيس اتحاد اصحاب العمل ان التقاطعات السياسية فى المجال الاستثماري عطلت انطلاقة قوية للاستثمارات بالولاية واسهمت فى انهيارها بل فىجميع الولايات مشيرا الى ان انجح الاستثمارات بالسودان كانت بالولاية وقال “لابد من النظر بعين الاعتبار لمصلحة الوطن والمواطن والاقتصاد فى مثل هذة القضايا” وابان ان الولاية تعتبر من اكثر مواردا مشيرا الى النجاح الكبير الذي حققته تجارب الزراعة التعاقدية منوها الى انها تجربه اوضحت ماهو القطاع الخاص الداعم للاقتصاد بتجاوزه للكثير من المعوقات والعقبات لانجاح المشروعات مسسددا علي ان لا حل للمعضلة الاقتصادية الا عبر الزراعة والانتاج الزراعي والذي يحتاج الى وقفه لنهضته مبديا تفاؤله وفى ظل دعم الوالي للقضيىة الاقتصادية والاستثمارية واهتمام الجميع بنجاحات كبيرة بدعم من القطاع الخاص للعملية الاستثمارية ان تصبح ولاية سنار انموذجا لنشاط القطاع الخاص فى الزراعة والتصنيع الزراعي والمنتجات البستانية والصناعة والسياحة ، فيما شدد الحضور علي اهمية معالجة كثير من المعوقات والمشاكل التي واجهت عدد من المشروعات القائمة خاصة قضايا الاراضي مشيدين بتوجه حكومة الولاية بالاهتمام بالملف الاقتصادي وتهيئة ملائمة لاستثمار.

[fbcomments]

جديد الصور

اعلانات

تكوين النافذة الواحدة لإجراءات الانشطة التجاريه والصناعيه

صفحات

Sudanese Business Federation