.

د.مصطفي عثمان: حدة المنافسة عقب الانضمام تحتاج لتطوير كل القطاعات وفى مقدمتها القطاع الخاص

أكد الدكتور مصطفي عثمان اسماعيل رئيس بعثة السودان بجنيف اهمية دور اتحاد اصحاب العمل ممثلا للقطاع الخاص وارائه وافكارة فى خطوة ومسيرة السودان للانضمام الى منظمة التجارة العالمية باعتبارهم القطاع المعني بالتعاملات الاقتصادية والتجارية مع دول المنظمة فى اطار التجارة الدولية التي تعني ازالة حواجز التجارة انطلاقا من موجهات  الاستراتيجية للدولة التي تتجه نحو الاقتصاد الحر وتعتمد القطاع الخاص راس الرمح مبينا ان ذلك يحتم علي القطاع الخاص زيادة وتجويد الاداء واشار مصطفي خلال المنتدي الذي اقيم حول انضمام السودان لمنظمة التجارة العالمية بمقر الاتحاد بحضور السفير كوانا رئيس وفد مجموعة العمل الخاصة بانضمام السودان لمنظمة التجارة العالمية الي ان حدة المنافسة عقب الانضمام تحتاج الى تطوير كل القطاعات وفى مقدمتها القطاع الخاص باعتباره المعني مباشرة لما تقوم به الدولة فى جهودها نحو اكمال عملية الانضمام لافتا الى القناعة الراسخة بحتمية الانضمام والى الالتزام السياسي بان تطور الاقتصاد يحتم ضرورة ان يكون جزء من الاقتصاد العالمي من خلال تطوير ومواءمة القوانين واللوائح والاجراءات ومزيد من الانتاج والتجويد له ومواجهة التحديات وقال مصطفي ان الانضمام لا يعني مباشرة رفع الحماية من المنتج السوداني وان السودان بحسب تصنيفه ضمن دول العالم الثالث والاقل نموا فان ذلك يعطيه مرحلة انتقال واستثناء يستطيع من خلالها تجويد الانتاج والمنافسة ورفع الحماية بصورة تدريجية مؤكدا ان المستقبل واعد ومشرق عقب الانضمام.
واستعرض الدكتور حسن احمد طه المفاوض القومي لانضمام السودان لمنظمة التجارة العالمية مراحل مساعي الانضمام والجهود التي بذلت من كافة الجهات ذات الصلة حتي مرحلة قبول اعضاء مجلس ادارة المنظمة لرئاسة اليابان لفريق التفاوض من المنظمة برئاسة السفير كوانا لافتا الى ان السودان تقدم بخارطة تعديل القوانين لتتواءم وعملية الانضمام الى جانب عرض السودان للسلع والخدمات والنواحي الفنية المطلوبة موضحا بان المرحلة التي وصلها السودان فى الاتجاه نحو الانضمام بانها بانهاا افضل من اي وقت مضي وبانه وضع مميز قائلا ان وفد المنظمة الذي يزور البلاد ياتي للتاكيد علي ان السودان فى وضع متقدم جدا للانضمام منوها الى ان هنالك جهودا مازالت امامنا لابد من بذلها للايفاء بكافة الالتزامات للوصول الى الهدف النهائي بالانضمام الى المنظمة بحسب ما هو مخطط له بنهاية ديسمبر من العام الحالي مشيدا بالدعم الذي ظل يجده السودان من دولة اليابان فى هذا الصدد والذي اسهم فى القبول العام لكل الاعضاء بما تم وما قام به السودان.
من جهته اشاد رئيس مجموعة العمل الخاصة بانضمام السودان لمنظمة التجارة العالمية السفير كوانا بجهود السكرتارية الوطنية للانضمام مشيرا الي ان اجتماعاته ولقاءاته بالقيادة السياسية بالبلاد كانت ناجحة واكدت الالتزام ببذل مزيد من المجهودات للانضمام الى المنظمة كما اشاد بجهود اتحاد اصحاب العمل لاتاحته الفرصة للتنوير والتوضيح بما تم حتي الانفى مسالة الانضمام وما هو مطلوب وقال كوانا ان دولة كبري كالسودان كان يفترض انضمامها منذ سنوات مبينا ان عملية الانضمام تعني بطاقة عبور الاقتصاد السوداني للاندماج فى الاقتصاد العالمي بما يحقق فائدة اكبر لافتا الي ان الالتزام السياسي يمثل ضمانة حقيقية لاكمال الانضمام .
من جانبها ابدت المهندسة وداد يعقوب امين امانة الاتفاقيات الدولية والاقليمية باتحاد اصحاب العمل ترحيب قطاعات الاعمال باقامة المنتدي لمعرفة مجريات ومراحل التفاوض لعملية الانضمام مشيدة دور الامانة العامة والمفاوض القومي وسكرتارية الانضمام وبجهود البعثة السودانية بجنيف وبالاهتمام باستصحاب اراء ومقترحات القطاع الخاص فيما يخص عمليات التفاوض داعية الى اهمية مواصلة التنسيق والتعاون فى الاطار الوطني للوصول الى صيغ تساعد اصحاب الاعمال لاتحقيق اقصي استفادة من انضمام السودان للمنظمة الدولية لدعم الاقتصاد وخلق فرص العمل بما يعود بالخير علي الشعب السوداني.
[fbcomments]

جديد الصور

اعلانات

تكوين النافذة الواحدة لإجراءات الانشطة التجاريه والصناعيه

صفحات

Sudanese Business Federation